الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيل

شاطر | 
 

 نتابع حديث الصادق مع الهندي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 912
السٌّمعَة : 62
تاريخ التسجيل : 12/05/2015

مُساهمةموضوع: نتابع حديث الصادق مع الهندي   الإثنين فبراير 29, 2016 3:09 pm

نتابع حديث الامام الصادق منه السلام مع الهندي __4

قلت : أفرأيت أن كان كما أقول والحق في يدي ألست قد أخذت فيما كنت أحاذر من عقاب الخالق بالثقة وأنك قد وقعت بحجودك وإنكارك في الهلكة ؟
قال : بلى .
قلت : فأينا أولى بالحزم وأقرب من النجاة ؟
قال : أنت ، إلا أنك من أمرك على ادعاء وشبهة ، وأنا على يقين وثقة ، لاني لا أرى حواسي الخمس أدركته ، وما لم تدركه حواسي فليس عندي بموجود .
قلت : أنه لما عجزت حواسك عن إدراك الله أنكرته ، وأنا لما عجزت حواسي عن إدراك الله تعالى صدقت به .

قال : وكيف ذلك ؟
قلت : لان كل شئ جرى فيه أثر تركيب لجسم ، أو وقع عليه بصر للون فما أدركته الابصار ونالته الحواس فهو غير الله سبحانه لانه لايشبه الخلق ، وأن هذا الخلق ينتقل بتغيير وزوال وكل شي أشبهه التغيير والزوال فهو مثله ، وليس المخلوق كالخالق ولا المحدث كالمحدث .

قال : إن هذا لقول ، ولكني لمنكر مالم تدركه حواسي فتؤديه إلى قلبى فلما اعتصم بهذه المقالة ولزم هذه الحجة

قلت : أما إذ أبيت إلا أن تعتصم بالجهالة ، وتجعل المحاجزة حجة فقد دخلت في مثل ماعبت وامتثلت ما كرهت ، حيث قلت : إني اخترت الدعوى لنفسي لان كل شئ لم تدركه حواسي عندي بلا شئ .

قال : وكيف ذلك ؟
قلت : لانك نقمت على الادعاء ودخلت فيه فادعيت أمرا لم تحط به خبرا ولم تقله علما فكيف استجزت لنفسك الدعوى في إنكارك الله ، ودفعك أعلام النبوة والحجة الواضحة وعبتها علي ؟ أخبرني هل أحطت بالجهات كلها وبلغت منتهاها ؟

قال : لا :
قلت : فهل رقيت إلى السماء التي ترى ؟ أو انحدرت إلى الارض السفلى فجلت في أقطارها ؟ أو هل خضت في غمرات البحور واخترقت نواحي الهواء فيما فوق السماء وتحتها إلى الارض وما أسفل منها فوجدت ذلك خلاء من مدبر حكيم عالم بصير ؟

قال : لا .
قلت : فما يدريك لعل الذي أنكره قلبك هو في بعض ما لم تدركه حواسك ولم يحط به علمك

قال : لا أدري لعل في بعض ما ذكرت مدبرا ، وما أدري لعله ليس في شي من ذلك شئ قلت : أما إذ خرجت من حد الانكار إلى منزلة الشك فإني أرجو أن تخرج إلى المعرفة .

قال : فإنما دخل علي الشك لسؤالك إياي عما لم يحط به علمي ، ولكن من
أين يدخل علي اليقين بما لم تدركه حواسي ؟
قلت : من قبل إهليلجتك هذه .

قال : ذاك إذا أثبت للحجة ، لانها من اداب الطب الذي اذعن بمعرفته
قلت : إنما أردت ان اتيك به من قبلها لانها أقرب الاشياء إليك ، ولو كان شئ أقرب إليك منها لاتيتك من قبله ، لان في كل شي أثر تركيب وحكمة ، وشاهدا يدل على الصنعة الدالة على من صنعها ولم تكن شيئا ، ويهلكها حتى لا تكون شيئا .
قلت : فأخبرني هل ترى هذه إهليلجة ؟

قال : نعم .
قلت : أفترى غيب ما في جوفها ؟

قال : لا قلت : أفتشهد أنها مشتملة على نواة ولا تراها ؟
قال : ما يدريني لعل ليس فيها شئ .
قلت : أفترى أن خلف هذا القشر من هذه الاهليلجة غائب لم تره من لحم أو ذي لون ؟

قال : ما أدري لعل ما ثم غير ذي لون ولا لحم .
قلت : أفتقر أن هذه الا هليلجة التي تسميها الناس بالهند موجودة ؟ لا جتماع أهل الاختلاف من الامم على ذكرها .
قال : ما أدري لعل ما اجتمعوا عليه من ذلك باطل
قلت : أفتقر أن الا هليلجة في أرض تنبت ؟

قال : تلك الارض وهذه واحدة وقد رأيتها .
قلت : أفما تشهد بحضور هذه الاهليلجة على وجود ، ما غاب من أشباهها ؟

قال : ما أدري لعله ليس في الدنيا إهليلجة غيرها .
فلما اعتصم بالجهالة قلت : أخبرني عن هذه الاهليلجة أتقر أنها خرجت من شجرة ، أو تقول : إنها هكذا وجدت ؟
قال : لا بل من شجرة خرجت .
قلت : فهل أدركت حواسك الخمس ما غاب عنك من تلك الشجرة ،

قال : لا .
قلت : فما أراك إلا قد أقررت بوجود شجرة لم تدركها حواسك .

قال : أجل ولكني أقول : إن الاهليلجة والاشياء المختلفة شي لم تزل تدرك ، فهل عندك في هذا شي ترد ، به قول ؟
قلت : نعم أخبرني عن هذه الاهليلجة هل كنت عاينت شجرتها وعرفتها قبل أن تكون هذه الاهليلجة فيها ؟

قال : نعم .
قلت : فهل كنت تعاين هذه الاهليلجة ؟

قال : لا .

قلت : أفما تعلم أنك كنت عاينت الشجرة وليس فيها الاهليلجة ثم عدت إليها فوجدت فيها الاهليلجة أفما تعلم أنه قد حدث فيها ما لم تكن ؟

قال ما أستطيع أن أنكر ذلك ولكني أقول : إنها كانت فيها متفرقة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaa.syriaforums.net
 
نتابع حديث الصادق مع الهندي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين-
انتقل الى: