الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قال الرضا عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 300
نقاط : 939
السٌّمعَة : 62
تاريخ التسجيل : 12/05/2015

مُساهمةموضوع: قال الرضا عليه السلام    الجمعة فبراير 19, 2016 7:28 pm

جعفر بن علي بن أحمد الفقيه ، عن حسن بن محمد بن علي بن صدقة ، عن  محمد بن عمر بن عبدالعزيز ، عمن سمع الحسن بن محمد النوفلي يقول : قال الرضا عليه السلام  لسليمان المروزي ( 1 ) ما أنكرت من البداء يا سليمان والله عزوجل يقول : " أولم ير  الانسان أنا خلقناه من قبل ولم يك شيئا " ويقول عزوجل : " وهو الذي يبدء الخلق ثم  يعيده " ويقول : " بديع السموات والارض " ويقول عزوجل : " يزيد في الخلق ما يشاء " ويقول :  وبدء خلق الانسان من طين " ويقول عزوجل : " وآخرون مرجون لامر الله إما  يعذبهم وإما يتوب عليهم " ويقول عزوجل : " وما يعمر من معمر ولاينقص من عمره إلا  في كتاب " .
قال سليمان : هل رويت فيه عن آبائك شيئا ؟
قال : نعم رويت عن أبي ، عن  أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : إن لله عزوجل علمين : علما مخزونا مكنونا لا يعلمه إلا هو ،  من ذلك يكون البدا ، وعلما علمه ملائكته ورسله فالعلماء من أهل بيت نبيك يعلمونه  
قال سليمان : احب أن تنزعه لي من كتاب الله عزوجل .
قال : قول الله عزوجل لنبيه :  " فتول عنهم فما أنت بملوم " أراد إهلاكهم ثم بدافقال : " وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "
 قال سليمان : زدني جعلت فداك .  
قال الرضا عليه السلام : لقد أخبرني أبي ، عن آبائه أن رسول الله صلى الله عليه واله قال : إن الله  عزوجل أوحى إلى نبي من أنبيائه أن أخبر فلان الملك أني متوفيه إلى كذا وكذا ، فأتاه  ذلك النبي فأخبره فدعا الله الملك وهو على سريره حتى سقط من السرير ، وقال : يا  رب أجلني حتى يشب طفلي وأقضي أمري ، فأوحى الله عزوجل إلى ذلك النبي أن ائت  فلان الملك فأعلمه أني قد أنسيت أجله وزدت في عمره خمس عشرة سنة ، فقال ذلك النبي :  

_______________________________________________
( 1 ) بفتح الميم وسكون الراء المهلة وفتح الواو بعده زاي معجمة ثم ياء نسبة إلى مرو  مدينة من مدن خراسان ، وزادوا في النسبة اليها ( الزاى ) على خلاف القياس كما فعلوا في الرازي  وغيره . ( * )  



يا رب إنك لتعلم أني لم أكذب قط فأوحي الله عزوجل إليه إنما أنت عبد مأمور فأبلغه  ذلك والله لا يسأل عما يفعل .  
ثم التفت إلى سليمان فقال له : أحسبك ضاهيت اليهود في هذا الباب ،
قال أعوذ  بالله من ذلك ، وما قالت اليهود ؟
قال : قالت اليهود : " يد الله مغلولة " يعنون أن الله قد  فرغ من الامر فليس يحدث شيئا فقال الله عزوجل : " غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا " ولقد  سمعت قوما سألو أبي موسى بن جعفر عليه السلام عن البداء فقال : وما ينكر الناس من البداء وأن  يقف الله قوما يرجئهم لامره .  قال سليمان : ألا تخبرني عن إنا أنزلناه في ليلة القدر في أي شئ أنزلت ؟ قال :  يا سليمان ليلة القدر يقدرالله عزوجل فيها ما يكون من السنة إلى السنة من حياة  أو موت ، أو خير أو شر ، أو رزق فما قدره في تلك اللية فهو من المحتوم .  قال سليمان : الآن قد فهمت جعلت فداك فزدني . قال : يا سليمان إن من الامور  امورا موقوفة عند الله تبارك وتعالى يقدم منها ما يشاء ويؤخر ما يشاء ، يا سليمان إن  عليا عليه السلام كان يقول : العلم علمان : فعلم علمه الله ملائكته ورسله فما علمه ملائكته  ورسله فإنه يكون ولا يكذب نفسه ولا ملائكته ولا رسله ، وعلم عنده مخزون لم  يطلع عليه أحدا من خلقه يقدم منه ما يشاء ويوخر ما يشاء ، ويمحو ويثبت ما يشاء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaa.syriaforums.net
 
قال الرضا عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين-
انتقل الى: