الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 صفات ولي الأمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 300
نقاط : 939
السٌّمعَة : 62
تاريخ التسجيل : 12/05/2015

مُساهمةموضوع: صفات ولي الأمر   الخميس أغسطس 13, 2015 9:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
صفات ولي الامر

الحمد لله المنزه عن الصفات القديم القدير المترفع عن الحسيات واجد الوجود حللاً وآيات والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله أفضل التحيات وعلى الصحب أجمعين رجوة في السابقات .
اخوتنا الأعزاء قلنا طاب الملقى ياربي طاب فوجدنا أن الهموم كلما ولجت في هذه المعارف كبر عليك حمل نفسك ورأيت أن هذا الإنسان المخلوق الضعيف ليس له الاستطاعة أن يحمل هذه المعلومة إلا بالحول والقوة اللذان هما موهبتان من الله عز وجل وحده .
لقد رأيت فيما كتبنا في ماليس بولي أمر المسلمين والمؤمنين بحثاً يحتاج إلى تدقيق أكثر وتوسيع الفكرة وتضخيم الكلمة ومهما أعطينا العبارة حقها فهي عاجزة أن تعبر فعلاً عن مايجيش في الصدر .
لقد سُئلت سؤالاً عن صفات ولي الأمر هذا : وقفت كمتحير وكأنه أصبح بالفكر خدر والفكر بين صد ورد فاستحيت من نفسي أن أكون كتبت ولم أكمل الموضوع كما يفهمه عقلي ولضعف مخيلتي في هذا الأمر ولذا كان أن أيقظني هذا السؤال وأنا في رقاد وأصبحت أكرر قول القائل ذاك أسأل الله أن ييسر لي ماأحسنت الظن فيه أن اكمل هذا الموضوع بحول الله وقوته .
أنا لست عالماً لأنني رأيت بحديث النبي الأكرم صلوات الله عليه وآله حيث قال : العلماء رجلان : رجل عالم أخذ بعلمه فنجى ورجل عالم ترك علمه وقاس واجتهد وفتى وفتُن بعلمه فذاك هالك لذا أحببت أن اكون من عامة الناس أعرف غاية المنى وأعلم أين الرجا والمرتجى وكيف المحبة التي تؤدي في آخر المضمار إلى الجنة .
فلنبدأ بحوله وقوته بما أنعم فيه على قصير العبارة مثلي لذلك أقول وتوفيقي بالله هذا ولي الأمر أمر المسلمين والمؤمنين شعبة من شعب البيت الشامخ ومعدن الشرف الأصيل البادخ يجب أن نقسم صفات هذا المولود قبل الولادة وبعد الولادة وفي حين امتساكه زمام الولاية .
فقبل الولادة يجب أن يكون الأب والأم من سلالة عرفت بأنها انفطرت وانعصرت من الإرادة ويجب أن يكونا من صلب طاهر من سلالة الأب آدم ورحم طاهر غير مدنس قطعاً ويجب أن يكون هذا المولود غير مدانس أباه وأمه لقمة طعام فيها حرام ويجب أن يكون هذا المولود الذي سوف يأتي في علم الإرادة الربانية ولي أمر المؤمنين والمسلمين فهنا لابد أن يكون المنبت في الصفا بلا زيغ أو زلل أي قطرة من السماء نزلت في هذا القالب حوته احتملته حضنته أصبحت هي كيس الكياسة عليه في رحم أمه لم يدانس هذا الجسد بالأحشاء إنما بقي له أن يتغذى من أحسن وأحل طعامها ويشرب من عذب مائها .
خرج هذا إلى الوجود فكان طفلاً طاهراً صامتاً ساكتاً لأن ملائكة الرحمة حضرت ولادته فحن لها لأنه سوف يكون حاملاً من ومضاتها انتشى هذا الطفل وتلبى من أطيب لبن أمه وثم أصبح صبياً ثم فتى ثم شاباً وهذه التسلسل القسري لزيادة العمر من ضمن ممره .
/يجب أن يكون مميزاً بالعلم والعمل والتقية والرجوة والفطنة وأكثر زمانه صامتاً يتفكر بخلق الله عز وجل نهل العلوم المكتوبة علم الآي والقرآن والكتاب والمعجم وأسباب النزول والحديث والروايات والحلال والحرام والحق والباطل ولم تغريه الدنيا ولا متاعها الساقط .
بقي كما هو يرتقب أن يرى بنور الله ويسمع من نور الله وينطق بأمر الله غير خائن ولا شاك في عقيدته ولا اسلاميته ولا انسانيته صحيحاً سليماً لايترك فرضاً إلا أقامه ولا سنة إلا أتاها ولا معروفاً إلا قام به ولا صالحاً إلا ارتاده أصلح بين ذات البين وافق بالقول بين الاسلام والمسلمين .
نظر إلى الأديان الباقية على أنها أديان سماوية لها قداستها وجلالتها وحدود إقامتها واستذكر كل شيء وأقر بالفناء على نفسه كما أقره على غيره
لقد رأيت يوماً ما فيما يرى فيه الرائي كأننا ولجنا مكان به انبساط من الأرض شاهدت أحدهم ينادي يستجدي يستعطف يبكي كأنه السقيم ويبكي كأنه الأليم وينادي وبالقلب منه أنات يعن ويئن وينادي بصوت متهدج متقطع والبكاء يعلوه وينوح ويقول إلهي وهو ساهر الليل كله جافت أجنابه المضاجع قال إلهي غارت النجوم من سمواتك وهجعت عيون الأنام فكل حي عاد في سكونه إلى ترك الحركة وإنني عبدك يارب أرى وأدرك بأن بابك في كل ملكك ونورك في كل خلقك مفتحة من عندك الأبواب للسائلين القاصدين التائبين قصاد جنتك لتغفر لهم وترحمني بهم وتريني وجه سيدي رسول الله محمد بن عبد الله صلوات الله عليه وآله وذلك يوم القيامة عند المشهد العظيم وعند الحوض والكوثر.
تأوه وبكى ولله اشتكى ...
نظرت إليه وقلت بنفسي من هذا الشاكي الأنين العنين فإذا به ولي أمر للمسلمين وللمؤمنين وهو علي بن الحسين بن علي أمير المؤمنين منهما السلام عندها كأن ناطق من داخلي يصرخ بي مؤنباً متهجماً عليّ رافضاً وجودي ناكراً حالي من أنت وهذا حفيد رسول الله الولي الذي زينه رب العزة بالولاية .
نعم إنه أحد البكائين لكنه العزيز على رب العالمين إن طلب أجاب ودعاؤه مستجاب ينظر بنور الله ويضع يده على قلبه ويشكي ويبكي فعندها يشكي الله مابه من مصاب ونحن نتسامى نتنامى كأننا أحفاد الآلهة أو ظل الله على الأرض .
علي بن الحسين يقف جازعاً فزعاً من هول يوم القيامة وهو من يلج الملكوت متى أراد بكيت نفسي وربعي وخلتي فدنوت من نفسي وأنا أمشي خجلاً مشلول مني اللسان كثيرة فيّ الأوهام ذاك من هو يتواضع يعل نفسه ظهره منحنياً كالقوس ونحن نتبجح بأننا عرفنا وبلغنا عرفنا ماذا وبلغنا إلى أين والقلب مشغول بمتاع الدنيا .
أين القياس بين الواقعين واقع فنيت فيه مادة الفناء وواقع حملته مادة الفناء كم لنا من يقظة إن رأينا حقيقة وجه التناقض بين مانحن فيه وبين مايجب أن نكون عليه ومن هنا لابد أن نقول كذلك بأن هذا الجسد الذي هو خاص بمن سيكون ولي أمر أن لايكون قد أخل فيه شيء من المحرمات وأن لايكون أدخل فيه إلا من تعبه وأن لايخدمه أحد إنما يخدم نفسه بالفعل .
هي قليلة هذه الصفات لكنها تذكر على أنه أحصن أكله وصان فرجه وغض طرفه وبلع لسانه ونزه سمعه وسكنت جوارحه يقوم الدواجر يصوم الهواجر واقفاً في محرابه ليس له مطلبة ولا عنده رغبة إلا في الله عز وجل وبالاستحصال على العفو والتوفيق من الله عز وجل .
دعونا أيها القراء الكرام أن ننصف ذواتنا فيما نحن قلنا الآن لكن يبقى علينا أن نذكر أنه يجب أن يكون عليما بالذي كتب وقارئاً للعيون وعالماً بمواقع النجوم يطأطأ رأسه خجلاً من الله لأن الله أكرمه وبدا من الله أن يحليه بحليته ويرفع له المقام والدرجة إن قال ليس في قوله سخط وليس في فعله غضب صابراً متأنيا عالماً في حال حضور ذاته لقوله تعالى مجموعة فيه الصفات بما ورد في الكتاب الكريم حيث قال الله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُم بَهِيمَةُ الأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي الصَّيْدِ وَأَنتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيد ] واتماماً لهذه الآية تبقى هناك أن يوفي العقود الكونية الروحية وهي المطواعية – المعبودية – المقصودية – المحرابية – الموجدية . مشاهداً لكون واقع النجاة بأن من هذه الحياة يؤتى ويشعل السراج ويلج فيما وراء الحدود .
وللقول تتمة
علي ابن المحمود
ابن الضيعة العالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaa.syriaforums.net
 
صفات ولي الأمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قطرة من مزن المطر :: قطرة من مزن المطر-
انتقل الى: