الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيل

شاطر | 
 

 الفطرة بحكم الشرع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 912
السٌّمعَة : 62
تاريخ التسجيل : 12/05/2015

مُساهمةموضوع: الفطرة بحكم الشرع   الأربعاء يوليو 01, 2015 5:20 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الفطرة بحكم الشرع

قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{183} أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ{184} شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ  صدق الله العلي العظيم
وبعد ان ورد على موقعنا أسئلة من بعض الأخوة على الصفحة وفي الخاص الدردشة حول موضوع الفطرة نبين مايلي بتوفيق الله عز وجل .
يجب البحث في هذه الآيات عن :
1- هل يشمل هذا القول من له الاستطاعة على الصيام
2- ماهي الفدية المقدمة .. طعام
3- ماهو التطوع في الاطعام
4- ماهن الأيام المعدودات
5- المشاهدة( من شهد منكم الشهر فليصمه)
6- المريض . علة عارضة .. علة دائمة
7- السفر هل ألغي السفر نتيجة الحضارة أم لا
8- ماهو اليسر الذي يريده الله لنا لنكمل العدة
9- ماهي العدة في شهر الصيام
أولا نتحدث عن الكفارات:
قضاء بكفارة من امتنع عن الصيام عامدا متعمدا فعليه قضاء أي عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكين
ومن تعمد الافطار على حرام كمن شرب الخمر أو زنا أو أكل أو شرب من أموال الناس ظلما وعدوانا فعليه ان يكفر بالجمع أي يعتق ويصوم ويطعم لقول الامام الصادق عليه السلام : متى جامع الرجل حراما أو أفطر على حرام في شهر رمضان فعليه ثلاث كفارات : عتق رقبة وصيام شهرين متتابعين واطعام ستين مسكيا وقضاء ذلك اليوم وإن نكح حلالا أو أفطر حلالا فعليه كفارة واحدة ( بالنهار)
المعفي من الصيام هم: الشيخ والشيخة الطاعنان بالسن أن يفطرا بشهر الصيام ويكفرا عن كل يوم باطعام مسكين ولا قضاء عليهما .
وعن الباقر عليه السلام : الشيخ الكبير والذي به العطاش لاحرج عليهما أن يفطرا في شهر رمضان ويتصدق كل منهما عن كل يوم بمد من طعام ولا قضاء عليهما ,
اذا مرض الشخص من شهر رمضان الى رمضان التالي لاقضاء عليه بل عليه كفارة بمد عن كل يوم ويصوم الشهر التالي .
ماهو السفر: ان السفر بقصد الصيد والتجارة عليه الصيام والصلاة أما المسافر بقصد السفر العادي عليه الصلاة قصر .
نعود للأسئلة التسعة المذكورة أعلاه :
1- تقع الفطرة على من يستطيع الصيام لقوله تعالى: َعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ) وإذا أحب ان يتنفل أي ان احب ان يطعم أكثر من مسكين .
2- الفدية المقدمة هي طعام مسكين ليوم صيام لصائم يعادل ماتأكله أنت في فطورك  .
3- ان التطوع في الاطعام ماقاله عز وجل: فمن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }البقرة184. لك ان تفطر أكثر من صائم
4- الأيام المعدودات هم : ثلاثون يوما أيام شهر رمضان المبارك .
5- قوله تعالى : فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ... فالمشاهدة وتحديد بدء الشهر بحالات ثلاثة هي :
- مراقبة منازل القمر واضافة عليها يوم المحو من شعبان ويوم السرار من رمضان
- أن ترى الهلال بعينك
- أن تراقب قمر شعبان وتحسب كل يوم يتقدم ساعة وان ساعة الهلال مقدارها 50.5 دقيقة وبهكذا قول يكون تعداد ايام شهر رمضان 28.8 يوم والباقي محو .
6- المرض منه العارض عليه قضاء لقوله تعالى : فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ..
واذا صائم قام بفعل شيء مايوجب التكفير وعجز عن الكفارة فلم يستطع أن يعتق رقبة ولا يستطيع صوم شهرين متتابعين ولا يستطيع اطعام ستين مسكين فإن عجز عن اداء ذلك كله يصوم 18 يوما ويتصدق بما يطيق وحتى ان عجز عن الصوم والصدقة . استغفر ربه فالاستغفار كفارة لمن لايستطيع ماخلا يمين الظهار .
أين تذهب هذه الكفارة : تذهب للفئات الثمانية المذكورة بقوله تعالى : {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }التوبة60 صدق الله العلي العظيم . يعطى مد وهو كيلوغرام من القمح .
7- السفر بالطائرة والعربات الحديثة لايعفي من الصيام أما من سافر سيراً على الأقدام أكثر من خمس فراسخ يفطر ويقضي بعد العودة
8- ماهو اليسر الذي يريده الله لنا لنكمل العدة ؟ هو تخفيف الحمل من ثقل المخالفة الموجبة للكفارة .
9- (وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ ) فالعدة ثلاثون يوماً
جعلنا الله واياكم ممن التزم بالشريعة وتحرى دقة تطبيقها وقبل منا صيامنا وقيامنا وجعلنا الله من أهل الهداية والايمان وصلى الله على سيدنا محمد وآله والحمد لله رب العالمين .
علي ابن المحمود
      ابن الضيعة العالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaa.syriaforums.net
 
الفطرة بحكم الشرع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: شعاع التبلج فجر الديجور _ سؤال وجواب :: شعاع تبلج فجر الديجور-
انتقل الى: