الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيل

شاطر | 
 

 من أجمل ماقرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 291
نقاط : 912
السٌّمعَة : 62
تاريخ التسجيل : 12/05/2015

مُساهمةموضوع: من أجمل ماقرأت    السبت يونيو 13, 2015 6:48 am


كان عند الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) جماعة من أصحابه منهم حمران بن أعين ومحمد ابن النعمان وهشام بن سالم والطيار وجماعة فيهم هشام بن الحكم وهو شاب فقال أبو عبد الله (عليه السلام) : يا هشام ألا تخبرني كيف صنعت بعمرو بن عبيد وكيف سألته ؟
فقال هشام : يا ابن رسول الله إني أجلك وأستحييك ولا يعمل لساني بين يديك .
فقال أبو عبد الله : إذا أمرتكم بشيء فافعلوا .
قال هشام : بلغني ما كان فيه عمرو بن عبيد وجلوسه في مسجد البصرة فعظم ذلك علي فخرجت إليه ودخلت البصرة يوم الجمعة فأتيت مسجد البصرة فإذا أنا بحلقة كبيرة فيها عمرو بن عبيد وعليه شملة سوداء متزرا بها من صوف وشملة مرتديا بها والناس يسألونه فاستفرجت الناس فأفرجوا لي ثم قعدت في آخر القوم على ركبتي ثم قلت : أيها العالم إني رجل غريب تأذن لي في مسألة .
فقال لي : نعم .
فقلت له : ألك عين .
فقال : يا بني أي شيء هذا من السؤال وشيء تراه كيف تسأل عنه .
فقلت : هكذا مسألتي .
فقال : يا بني سل وإن كانت مسألتك حمقاء .
قلت : أجبني فيها .
قال لي : سل .
قلت : ألك عين .
قال : نعم
قلت : فما تصنع بها .
قال : أرى بها الألوان والأشخاص .
قلت : فلك أنف .
قال : نعم .
قلت : فما تصنع به .
قال : أشم به الرائحة .
قلت : ألك فم .
قال : نعم .
قلت : فما تصنع به .
قال : أذوق به الطعم .
قلت : فلك أذن .
قال : نعم .
قلت : فما تصنع بها .
قال : أسمع بها الصوت .
قلت : ألك قلب .
قال : نعم .
قلت : فما تصنع به .
قال : أميز به كل ما ورد على هذه الجوارح والحواس .
قلت : أوليس في هذه الجوارح غنى عن القلب .
فقال : لا .
قلت : وكيف ذلك وهي صحيحة سليمة .
قال يا بني إن الجوارح إذا شكت في شيء شمته أو رأته أو ذاقته أو سمعته ردته إلى القلب فيستيقن اليقين ويبطل الشك .
قال هشام فقلت له : فإنما أقام الله القلب لشك الجوارح .
قال : نعم .
قلت : لا بد من القلب وإلا لم تستيقن الجوارح .
قال : نعم .
فقلت له : يا أبا مروان فالله تبارك وتعالى لم يترك جوارحك حتى جعل لها إماما يصحح لها الصحيح ويتيقن به ما شك فيه ويترك هذا الخلق كلهم في حيرتهم وشكهم واختلافهم لا يقيم لهم إماما يردون إليه شكهم وحيرتهم ويقيم لك إماما لجوارحك ترد إليه حيرتك وشكك .
قال : فسكت ولم يقل لي شيئا ثم التفت إلي فقال لي: أنت هشام بن الحكم.
فقلت : لا .
قال : أ من جلسائه .
قلت : لا .
قال : فمن أين أنت .
قال قلت : من أهل الكوفة .
قال : فأنت إذا هو ، ثم ضمني إليه وأقعدني في مجلسه وزال عن مجلسه وما نطق حتى قمت .
قال : فضحك أبو عبد الله (عليه السلام) وقال : يا هشام من علمك هذا .
قلت : شيء أخذته منك وألفته .
فقال : هذا والله مكتوب في صحف إبراهيم وموسى).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smaa.syriaforums.net
 
من أجمل ماقرأت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين :: ومضة الراية من أقوال الأئمة الطاهرين-
انتقل الى: